Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
عُمان تقيم العلاقات بين العالمين الأكاديمي وقطاع الأعمال – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

عُمان تقيم العلاقات بين العالمين الأكاديمي وقطاع الأعمال

معاهد التعليم العالي في سلطنة عُمان تتعاون بشكل وثيق مع الشركات المحلية، والسلطنة تتطلع إلى تعزيز فرص العمل للمواطنين في القطاعين الخاص والعام.

وقد تم تعيين عدد من اللجان والهيئات الاستشارية حتى تعطي مهمة خلق سبل التبادل بين المجالين، وتضم ممثلين من كل من الأوساط الأكاديمية والتجارية في العالم.

“والمؤسسات التعليمية في حوار مستمر مع الصناعة” وقالت منى فهد آلسعيد مساعدة نائب رئيس الجامعة للتعاون الخارجي في جامعة السلطان قابوس OBG. “وتعمل لجنة مشتركة لمعالجة كيفية الجامعة ان نورد الصناعة مع القوى العاملة والمهارات الفنية التي يتطلب في المدى القصير والمتوسط.”

وهذا سوف يساعد الجامعات في سلطنة عمان تحقيق ما قالته آلسعيد أنها تعتبر واحدة من الأدوار الاستراتيجية، إعداد الخريجين للعالم الحقيقي. وقالت لكن للقيام بذلك، وسوف تحتاج عُمان لبناء البحوث R و Dون يكون لها وقدرة أبعد من ذلك، سواء من خلال التبادل الأكاديمي اوالبحوث التعاونية.

الاتجاه في مسارين

في نفس الوقت، أرباب العمل أصبحوا أكثر وعيا من إمكانات من أجل التنمية المهنية والتجارية التي يقدمها العالم الأكاديمي. ويتحدث في منتصف فبراير /شباط في منتدى بعنوان ربط النجاح: تجسير الفجوة بين الصناعة والمؤسسات الأكاديمية، ملحم الجرف، رئيس تكاتف عُمان – الشركة التي تقوم بدور وحدة رأس المال البشري لشركة النفط العمانية – قال التعاون بين المسارين يمكن أن يعود بالفائدة على جميع الأطراف المعنية.

واضاف “اننا تشجيع الأوساط الأكاديمية لترجمة الأفكار النظرية إلى نماذج تنفيذية، وبالتالي إعطاء الشركات الوصول إلى أحدث نتائج البحوث والمنهجيات المبتكرة” وقال “تهدف هذه الشراكة العمل المشترك لإنتاج المواهب العُمانية المحلية، الذين تم تجهيزهم على اساس المعرفة القيمة، والقدرة العالية من المتفوقين في بيئة عمل تنافسية.”

من بين النتائج المنتدى كان اعترافا بأهمية الصناعة لتحديد متطلباتها من القوى العاملة في المستقبل في أقرب وقت ممكن، والمؤسسات التعليمية لاستخدام هذه المعرفة لإنتاج الخريجين جيدا مقربة مع مجالات التخصص أكثر المجهزة إلى مكان العمل.

وفقا لأحمد حسن البلوشي، عميد كلية كالدونيان الهندسية، ومؤسسات التعليم الخاص أن تكون مجهزة بشكل أفضل لتعديل برامج التدريس لتلبية الطلب في السوق.

وقال “ان القطاع الخاص هو أكثر مرونة عندما يتعلق الأمر يالتكيف مع السوق”، وقال OBG.”أقل بيروقراطية يجعل المؤسسات الخاصة أكثر استجابة لاحتياجات الصناعة.”

نمت دور المؤسسات التعليمية الخاصة في السنوات الأخيرة. وتظهر بيانات الحكومة أن هناك 27 جامعة وكلية خاصة مع التحاق حوالي 35،000 طالب وطالبة. منذ عام 2000، وعرضت الدولة حوافز للمشغلين لإنشاء مؤسسات التعليم العالي، بما في ذلك منح الأراضي والإعفاءات الجمركية ونظام منحة مطابقة للجامعات الخاصة من 50٪ مساهمة رأس المال إلى الحد الأقصى بقيمة 3 مليار دولار ( 7.8 مليار دولار)
وفقا لمها قبيل عميدة والرئيسة التنفيذية لكلية مجان والكليات الخاصة بمراجعة مناهجها الدراسية مع الأخذ في الاعتبار ردود الفعل من الصناعة. “أعمال تتطلب قوة عاملة جيدا مقربة أن لديه المهارات وكذلك المعرفة الأكاديمية”،.

دعوات لتعيين الموظفين المؤهلين في الارتفاع

وبصرف النظر تماما عن الطلب المتزايد على الموظفين المتعلمين والمدربين الناجمة عن التوسع الاقتصادي – يميل الناتج المحلي الإجمالي أن ينمو بنسبة 4٪ سنويا على مدى السنوات القليلة المقبلة – الاحتياجات من القوى العاملة في سلطنة عمان تشهد أيضا تحولا بسبب تغيير في سياسة الحكومة.

في منتصف فبراير/ شباط قال الشيخ عبد الله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة، ووسائل الإعلام المحلية أن نسبة العمالة الوافدة الذين يعملون في القطاع الخاص ستنخفض إلى 33٪، بانخفاض عن النسبة الحالية 39٪ على مدى السنوات القادمة. وهذا يعني أن ما لا يقل عن 100،000 وظيفة شاغرة في سوق العمل تصبح متاحة للمواطنين.

ويجري حاليا إنشاء فتحات أخرى في القطاع العام، مع الحكومة معلنا في بداية شهر مارس أن ما يقرب من 500 موظف أجنبي وزارة الخدمة المدنيةسيتم اهاء خدماتهم، وذلك أساسا في الوظائف المتوسطة والعالية المستوى، وسوف تحل محلها العمانيين. في حين أن حوالي 90٪ من موظفي الدولة هم بالفعل مواطنين، والهدف هو رفع هذه النسبة إلى 95٪ أو أكثر.