Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
شركات الصرافة تحذِّر من الضرائب على تحويلات الوافدين- الكويت – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

شركات الصرافة تحذِّر من الضرائب على تحويلات الوافدين- الكويت

حذَّر عدد من مسؤولي شركات الصرافة المحلية من التداعيات السلبية، وربما الكارثية على الاقتصاد وسمعة الكويت، في حال تطبيق ضريبة على تحويلات الوافدين، مؤكدين أنها ستخلق سوقا سوداء دائمة، تخرج الغالبية العظمى من أموال الوافدين خارج النظام المالي برمته.
وقال المسؤولون إن التأسيس لسوق سوداء في التحويلات، ربما يهدد الكويت بالعودة مجدداً إلى المنطقة الرمادية، ضمن الدول الأقل التزاماً في قائمة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، من قبل مجموعة العمل المالي فاتف (هيئة دولية تحدد المعايير لكيفية مكافحة الدول عملياتِ غسل الأموال)، ومن ثم قد تتعرض العديد من البنوك وشركات الصرافة إلى العقبات نفسها التي كانت تواجهها قبل انتقال الكويت إلى المنطقة البيضاء، اذ كانت تمتنع غالبية البنوك المراسلة العالمية عن التعامل معها.
وتساءلوا: لماذا التعجل في فرض الضريبة على تحويلات الوافدين قبل تطبيق الضريبة على الشركات، ومن بينها شركات الصرافة؟! موضحين أن المبالغ المستهدف تحصيلها من الضريبة ستدفعها شركات القطاع أو جزء كبير منها عندما يتم تطبيق الضرائب على الشركات، مع تلافي المخاطر المحدقة بالكويت والقطاع المالي بسبب الضريبة على تحويلات الوافدين.
وأضافوا أنه في حالة الإصرار على فرض الضرائب على تحويلات الوافدين فإن خزينة الدولة ستخسر ضرائب شركات الصرافة التي ستتراجع إيراداتها بشكلٍ كبير، كما سيكون على الدولة مكافحة السوق السوداء، مع الإضرار بسمعة البلاد المالية التي نجح البنك المركزي ووزارة الخارجية بمعالجتها بصعوبة.
وأوضحوا أن عدداً كبيراً من الوافدين سيلجأ إلى الطرق التقليدية خارج النظام المالي لإرسال الأموال إلى بلدانهم، إما مع الأصدقاء أو عبر تسليمها لأشخاص ومكاتب صرافة تنشط تلقائياً في تلك الأجواء بالكويت، ومن ثم يتسلم ذوو المرسل المبلغ داخل بلدانهم مقابل عمولات أقل بكثير من الضرائب التي ستدفع.
ولفتوا إلى أن فرض الضرائب على الوافدين دون المواطنين، قد يخلق سوقاً موازيةً، إذ سيلجأ الوافد للاستعانة بمواطن لتحويل المبالغ الخاصة به بدون رسوم، إما لعلاقات صداقة تربطهم، أو عبر اتفاق مالي يحصّل بمقتضاه المواطن نسبة عن التحويل.
وقالوا إن المخاطر لن تقتصر على شركات الصرافة وسمعة الكويت فقط، بل ستطول المواطن والشركات الكويتية أيضاً، مشيرين إلى أن انخفاض تحويلات الوافدين خصوصاً من العمالة المنزلية وعمال الشركات، ستدفعهم للمطالبة بزيادات للرواتب.وذكروا أن أسواق التجزئة والسيارات والعقار الاستثماري قد تشهد ركوداً إضافياً، نتيجة خروج شريحة من السكان خارج الكويت نهائياً، أو لضعف قدراتهم المالية، علماً أن تلك القطاعات تعاني فعلياً من تراجع الطلب منذ سنوات.
وأكد المسؤولون ان شركات الصرافة ستطلب من اتحاد شركات الصرافة عقد اجتماع عاجل لمناقشة تداعيات هذا التوجه، معربين عن استغرابهم من عدم طلب اللجنة المالية في مجلس الأمة الاجتماع معهم لبحث تداعيات تلك الضريبة.
وفي الوقت الذي أكدت فيها شركات الصرافة، انه من السابق لأوانه الحديث عن هجمة استباقية لتحويل مدخرات الوافدين إلى بلدانهم قبل تطبيق الضريبة الجديدة، ذكروا انها ستتحول الى واقع فور إقرار الضريبة مما سيحرم البنوك من غالبية ودائع ومدخرات الوافدين.

أي «المركزي»
وكان محافظ البنك المركزي د. محمد الهاشل قد أكد منتصف العام الماضي، في كتابه المحال إلى وزير المالية ردًا على سؤال برلماني، أنه لا يرى أن فرض ضرائب أو رسوم على تحويلات الوافدين من بين الاجراءات المناسبة لزيادة الايرادات غير النفطية، موضحاً في الوقت ذاته أن البنك ليس الجهة المختصة بدراسة فرض ضريبة أو رسوم أو وضع آلية محددة لتوجيه التحويلات الى الداخل. (القبس الإليكتروني)