Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
رئيس مجموعة اليورو: منطقة اليورو توافق على إعادة رسملة البنوك مباشرة في عام 2015 – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

رئيس مجموعة اليورو: منطقة اليورو توافق على إعادة رسملة البنوك مباشرة في عام 2015

رئيس مجموعة اليورو: منطقة اليورو توافق على إعادة رسملة البنوك مباشرة في عام 2015

 

قال رئيس وزراء مالية منطقة اليورو يوم الاثنين ان صندوق إنقاذ منطقة اليورو  وآلية الاستقرار الأوروبية ، يمكن أن تستثمر مباشرة في أحد البنوك المتعثرة في العام المقبل ، بعد أن يتم كتابة 8 % من إجمالي مطلوبات البنوك.

اتفق زعماء الاتحاد الاوروبي في عام 2012 أن الإدارة السليمة بيئيا يجب أن تكون خيار شراء مباشرة حصة في البنوك المتعثرة لكسر ” حلقة الموت ” التي تربط الحكومات انهم يحاولون دعمالبنوك المثقلة الغير المستقرة.

وقال يروينديجسوبليم، الذي يرأس اجتماعات وزراء مالية منطقة اليورو واتفق الوزراء انه ينبغي أن تكون الإدارة السليمة بيئيا قادرة على الاستثمار في البنوك العام المقبل بعد خيار جمع الأموال من المستثمرين من القطاع الخاص أو فشل الحكومة.

وقال ديجسوبليمفي مؤتمر صحفي”وضعت على الطاولة الاقتراحات النهائية التي يحظى بتأييد واسع والتي تسمح للوزراء عند الضرورة، تفويضا برلمانيا في ضوء القرار السياسي الذي يمكننا ثم تأخذ قبل اجتماعنا العادي المقبل في 19 يونيو ”

وقال ” ان اقتراحي المباشر على خلاصة التوقعات في عام 2015 في إنقاذ 8 % من إجمالي المطلوبات واستخدام الأموال القرار الوطني، حتى عام 2015 من المستويات المستهدفة ”

وهذا يعني أن الاستثمار المباشر للصندوق في إنقاذ منطقة اليورو المتعثرة في منطقة اليورو أن يكون تدبيرا من تدابير الملاذ الأخير بعد استنفاد جميع الخيارات الأخرى .

الاتفاق يحدد القواعد الأساسية لمدة عام واحد فقط، عام 2015، عندما وضعت قواعد الاتحاد الأوروبي الجديدة لاستعادة الدفة و قرار التوجيه ( BRRD ) والتي حتى الآن لم تتمكن بشكل كامل في القوة.

خصوصا الجزء الذي يصف الخسائر الى المساهمين والدائنين للبنك والمودعين والتي يجب أن تتخذ من قبل البنك ويمكن انقاذه من المال العام ولن يدخل حيز النفاذ إلا في عام 2016 .

 

اختبارات الضغط

عام 2015 عام حاسم ، في أعقاب نتائج استعراض اليورو لكفاية رأس المال وإجهاد الاختبارات على نطاق المنطقة في وقت لاحق هذا العام. مرة واحدة وكانت النتائج في ، قد يقال بعض البنوك من قبل المنظمين أنهم بحاجة إلى رفع رؤوس أموالها.

وقال ” كما أعلن البنك المركزي الأوروبي ، انه من المتوقع أن تكون مشمولة في غضون ستة أشهر لتلك المحددة في مراجعة جودة الأصول على أساس نقص رأس المال، أو في غضون تسعة أشهر المحددة في السلبية”

إذا كان البنك لديه لزيادة رأس المال في عام 2015، فلا بد أن نسأل المستثمرين من القطاع الخاص المال أولا. إذا كان لا يمكن جمع ما يكفي ،بحيث يمكن أن نطلب من الحكومة للحصول على الدعم .

 

وإذا لم تتمكن الحكومة من توفير السيولة النقدية ، حتى عن طريق الاقتراض من صندوق إنقاذ منطقة اليورو ، وذلك لأن القرض من شأنه أن يزيد الديون السيادية التي لا يمكن تحملها وكان مقترح ديجسوبليمانه يمكن التدخل لإنقاذصندوق منطقة اليورو.

ولكن لزيادة خفض الحاجة إلى أموال منطقة اليورو في سنة انتقالية في عام 2015 ، وهو صندوق القرار الوطني بحيث سيكون أول من استخدم المال دون أن تتراكم من مساهمات البنك خلال تلك السنة – أي ما يعادل 0.1 % من جميع الودائع التي تصل إلى 100،000 يورو.

مرة واحدة فقط يتم استخدام السيولة النقدية للصندوق الوطني ، ويكتب 8 % مما تدين به البنوك للآخرين ، ويمكن للصندوق إنقاذ منطقة اليورو في التحرك من خلال شراء أسهم في البنك.

ومتى تم توجيه قرار البنك واسترداد القوة بشكل كامل منذ بداية عام 2016، من شأنه ليس فقط الى مساهمين البنك ولكن أيضا حملة السندات وحتى المودعين يمكن أن يخسروا الاموال قبل ان تستخدم الحكومة أو منطقة اليورو المال لإنقاذ أحد البنوك من الانهيار.

صناع السياسة في الاتحاد الأوروبي نسمي هذا الإنقاذ  “المتناقض” من خلال استخدام أموال دافعي الضرائب لإنقاذ البنوك الفاشلة.