Warning: Creating default object from empty value in /home/customer/www/ebctv.net/public_html/wp-content/plugins/dfd-extensions/redux_framework/ReduxCore/inc/class.redux_filesystem.php on line 29
المصرفية الإسلامية على استعداد لوضع الاستبدال التقليدي – قناة الاقتصاد والأعمال
Preloader logo

المصرفية الإسلامية على استعداد لوضع الاستبدال التقليدي

المصرفية الإسلامية على استعداد لوضع الاستبدال التقليدي

يدعو البنك المركزي الباكستاني الحاكم على التركيز على تحسين التصور للعمل المصرفي الإسلامي في المجتمع

المعرض الثالث للتمويل الإسلامي والمؤتمر، عام 2014، انطلق يوم الخميس مع إجماع على أن الوقت قد حان لوضع المصرفية الاسلامية لتولي القطاع المصرفي والمالي.

وقد تم تنظيم هذا الحدث من قبل قناة الدعاية، وهي شركة لإدارة الاحداث، لتعزيز مفهوم التمويل الإسلامي. وتمت مناقشة الفرص والتحديات التي يواجهها القطاع في الحالات التي تتنوع صناعاتها الحالية.

وحضر المنتدى بنك دولة باكستان (SBP) ممثلا بالقائم بأعمال المحافظ أشرف محمود ورثة والمفتي الأعظم لباكستان رافي عثماني.

وفي كلمته، أكد ممثل محافظ البنك المركزي الباكستاني الحاجة إلى مزيد من الاسراع في تمديد الخدمات المصرفية الإسلامية. واضاف قائلا إن مستقبل المصرفية الإسلامية في باكستان، وكذلك في جميع أنحاء العالم، كان إيجابيا للغاية. “ويجب علينا أن نركز على تحسين التصور للعمل المصرفي الإسلامي في مجتمعنا.”

وأشاد بدور البنوك الإسلامية، وذكر أن التدابير المتخذة مؤخرا من قبل البنوك الإسلامية لتشجيع المصرفية القائمة على الشريعة قابلة للعمل بها في الحياة التقليدية
وردا على الاستفسارات من الضيوف الكرام، وافق على أن المصرفية الإسلامية يمكن أن تلعب دورا حيويا في الحد من الأزمات، بما في ذلك أزمة الطاقة، والتي بلغت مباشرة الطبقة العاملة. وقال في هذا الصدد إن تمويل الألواح الشمسية سوف يتم من خلال المصارف الإسلامية. وقال ان الحكومة تدعم الشباب المحلي لتعزيز روح المبادرة. وقال انه علاوة على ذلك، تم تقديم اقتراح قروض للشباب من خلال البنوك الإسلامية وسيتم النظر فيها بجدية. وتشمل الأوساط المالية للعمل المصرفي الإسلامي، كما كانت تتمتع بالفعل بمنشأة لمستودعات.

وقال المفتي رافي عثماني أنه على الرغم من أن القطاع لم يصبح قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية لرفع العلم، وكان قد حقق إنجازا مصرفيا خاليا من الفائدة، وكان ذلك مثيرا للإعجاب.

واضاف أنه مع نعمة الله، والقطاع المصرفي الإسلامي المحلي واعدادهم بما يكفي في حد ذاته سيحل محل النظام المصرفي التقليدي بالكامل.

وحث الحكومة على تبديل وضع المصرفية على المستوى الحكومي من خلال التشريعات. وكان يرى أن على الحكومة الآن حظر المصرفية التقليدية على الفور.

كما حث رافي عثماني القطاع المصرفي الإسلامي لترقية نفسه على القيم الإسلامية، بدلا من التنافس على نحو أعمى في وضع التقليدية. واقترح أيضا أن المصارف الإسلامية للتركيز على قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة. ووفقا له، فإنه وضع التطور الاقتصادي في البلاد. وأضاف أن التمويل الإسلامي في قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة هو الحل الأكثر فعالية للتحديات والمشاكل التي تواجهها الدولة.